0

الأخبار

غرفة دبي للاقتصاد الرقمي تبرم مذكرة شراكة استراتيجية مع وكالة “إنتربرايز أيرلندا” لتعزيز التعاون في المجالات الرقمية

غرفة دبي للاقتصاد الرقمي تبرم مذكرة شراكة استراتيجية مع وكالة “إنتربرايز أيرلندا” لتعزيز التعاون في المجالات الرقمية
تم النشر في  30 يناير 2024

  • تم توقيع المذكرة بحضور معالي عمر سلطان العلماء ووزير الدولة لترويج التجارة والتحول الرقمي وتنظيم الشركات في جمهورية أيرلندا
  • لوتاه: خطوة نوعية تصب في مصلحة مجتمعي الأعمال في كل من دبي وأيرلندا
  • التركيز على قطاع التقنيات الرقمية وتطوير منصة للتدريب وبناء القدرات

دبي، الإمارات العربية المتحدة – أبرمت غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، إحدى الغرف الثلاث العاملة تحت مظلة غرف دبي، اليوم مذكرة تفاهم مع “إنتربرايز أيرلندا”، الوكالة الحكومية الأيرلندية المخصصة للتجارة والابتكار والتي تعتبر أكبر مؤسسة رأس مال استثماري في أوروبا من حيث عدد الصفقات، بهدف إنشاء شراكة استراتيجية تعزز فرص الأعمال والتوسع والتعاون المشترك بين شركات دبي وأيرلندا مع التركيز على القطاع الرقمي.

وتم توقيع مذكرة التفاهم في مقر غرف دبي بحضور معالي عمر سلطان العلماء، وزير دولة للاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي وتطبيقات العمل عن بعد، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، وسعادة محمد علي راشد لوتاه، مدير عام غرف دبي، وسعيد القرقاوي، نائب رئيس غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، في حين شهد حفل التوقيع من جانب جمهورية أيرلندا كل من معالي دارا كاليري، وزير دولة لترويج التجارة والتحول الرقمي وتنظيم الشركات في جمهورية إيرلندا، وسعادة أليسون ميلتون، سفير جمهورية أيرلندا لدى الدولة، وليو كلانسي، الرئيس التنفيذي لوكالة “إنتربرايز أيرلندا”.

وتهدف مذكرة التفاهم الاستراتيجية بين غرفة دبي للاقتصاد الرقمي ووكالة “إنتربرايز أيرلندا” لربط الشركات العاملة في دبي مع الشركات الأيرلندية من أجل تعزيز التعاون والشراكات بين الجانبين، وتقديم فرص مجزية لعملاء وكالة “إنتربرايز أيرلندا” وخاصة في مجالات التقنية والتصنيع والطاقة النظيفة، إلى جانب قطاع الممارسات البيئية والمجتمعية والحوكمة، بالإضافة إلى تعزيز علاقات الأعمال والتجارة والاستثمار بين إيرلندا ودبي، وتحفيز الروابط الاقتصادية والتجارية بما يساعد الشركات الأيرلندية للتوسع في أسواق المنطقة.

وبموجب مذكرة التفاهم، سيتم العمل على بناء فرص أعمال واعدة للشركات الصغيرة في دبي وأيرلندا، مع التركيز على قطاع التقنيات الرقمية، مع اتاحة الفرصة أمام الشركات الأيرلندية الصغيرة للتعرف على فرص التصدير إلى دبي، بالتزامن مع تعريف الشركات الصغيرة من دبي بفرص التصدير إلى أيرلندا. كما نصت مذكرة التفاهم على تطوير منصة للتدريب وبناء القدرات من الناحية الثقافية لتعزيز ممارسة الأعمال بين الثقافات واللغات المتنوعة.

وتعليقاً على أهمية مذكرة التفاهم الاستراتيجية، قال سعادة محمد علي راشد لوتاه، مدير عام غرف دبي: “تلعب دبي دوراً محورياً في مشهد الأعمال العالمي باعتبارها بوابة حيوية لنمو وتوسع الشركات من مختلف أنحاء العالم، كما تواصل الإمارة ترسيخ مكانتها كمنصة مثالية تجمع الأفكار الإبداعية ويلتقي فيها رواد الأعمال والشركات المبتكرة وخاصة في مجال التقنيات الرقمية الحديثة، بما يساهم في خلق المزيد من الفرص، وبناء شراكات واعدة وتطوير حلول فعالة ومشاريع رائدة”.

وأضاف لوتاه قائلاً: “يشكل تعاون غرفة دبي للاقتصاد الرقمي مع وكالة “إنتربرايز أيرلندا” لإبرام مذكرة التفاهم الاستراتيجية خطوة نوعية تصب في مصلحة مجتمعي الأعمال في كل من دبي وأيرلندا، بما يشمل الشركات الصغيرة والناشئة والمشاريع المتخصصة في القطاعات التقنية، بحيث تتم مشاركة الخبرات المحلية واستشراف الفرص المشتركة بما يساهم في رفد حجم التبادل التجاري والاستثماري ويدعم نمو الاقتصاد الرقمي في دبي و أيرلندا”.

وأوضح ليو كلانسي، الرئيس التنفيذي لوكالة “إنتربرايز أيرلندا” : “إن الطلب على الابتكار الأيرلندي في دبي وفي جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة مرتفع، وذلك مع استمرار الصادرات في الارتفاع عاماً بعد عام. ومن خلال هذه الاتفاقية مع غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، نهدف إلى التعاون معاً لتسهيل الاتصالات القوية بين شركات دبي والشركات الأعضاء في “إنتربرايز أيرلندا” من أجل المنفعة المتبادلة. ومن خلال التركيز على التكنولوجيا والتصنيع والطاقة النظيفة، ويتسق هذه الاتفاقية مع التزامنا لدعم الشركات الأيرلندية في توسيع بصمتها العالمية. نحن نفتح الفرص التي ستدفع النمو الاقتصادي والابتكار والنجاح للشركات في دبي وأيرلندا”.

وتلعب غرفة دبي للاقتصاد الرقمي دوراً محورياً في تعزيز مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الرقمي، حيث تساهم بفعالية في إطلاق الإمكانات الكاملة للاقتصاد الرقمي، ودفع إمارة دبي نحو مستقبلها الطموح كمركز عالمي رائد للتكنولوجيا والابتكار، بما يتماشى مع مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية D33.